Si musafir yang mengembara mencari keredhaan Allah~

  • Facebook

دعاء واستغاثه لنزول الغيث

Posted by Tengku Ahmad Saufie - -


لسيدي عمر اليافي رضي الله تعالى عنه

يَا رَبّـَنـَا يـا رَبَّـنَـا(2)    غَـيْـثًا مُـغِـيْـثًا اِسْـقِنـَا
اِسْـقِ العِـطَاشَ  تَكَرُّمَـا    فَضْـ،ـلاً وَأَرْوِ قَـلْـبَـنَـا
قَدْ أَجْدَبَتْ أَرْضُ القُلُوب (2)    وَاسْـتَحْكَمَـتْ فِيْنَا الخُطُوب
وَأَنْتَ غَـفَّـارُ الـذُّنُـوب    اِغْـفِـرْ إِلَهِــى ذَنْـبَـنَـا
يا مَنْ يُغِيـْثُ المُسْتَغِيْث (2)   اِنْ لَـمْ تُغِـثْنَا مَـنْ  يُغِـيْث
وَمَـا لَـنَا رَبٌّ مُـغِيْـث     سِــوَاكَ يا رَبَّ الـعِــبَاد
فِيْـنَا صِغَـارٌ رُضَّـعٌ (2)    فِـيْـنَا شُيُـــوخٌ رُكَّــعٌ
كَذَا بَهَــائِــمُ رُتَّــعٌ     وَ أَنتَ لِلـكُلِّ مُـــــرَاد
جَـهْدُ البَلاَ حَـلَّ  بِنَـا (2)    ضَـاقَ الْـفَلاَ مِـنْ  كَـرْبِنَا
وَكُـلُّ ذَا مِــنْ ذَنْبِــنَا    فَهُـوَ الذِى  طمـَسَ الفُـؤَاد
إِنْ كُنْتَ غَيْثَ الطَّائِعِيْن (2)    فَـمَنْ  يُغِيْـثُ المُـذْنِبِيــن
رَحْمَـةُ خَيْـرِ الرَّاحِمِيـن    مُـطْلَـقَـةٌ بـِلا  قِـيَــاد
إِنْ كَانَ لا يَرْجُو عَطَاكَ (2)    إلاَّ المُـطِيْــعُ  إلَـى هُدَاكَ
ِبمَـنْ يَلُوذُ  مَنْ عَصَـاكَ     أَنْتَ لِمَنْ قَـدْ  ضَـلَّ هَـاد
يا رَبِّ عـَامِلْـنَا بِمَـا (2)    أنت لَـهُ أَهْـــلٌ كَـمَـا
عَـوَّدْتَ هَــذا كَرَمَـا      عَـبِيْـدَ جُـودِكَ يا جَـوَّاد
يا رَبِّ قُلْتَ اسْتَغْفِرُوا (2)      رَبَّــكُمُ فَيَــــغْـفِـرُ
يَأْتِ السَّحَابُ المُـمْطِـرُ   يَـرْوِ العِـبَادَ وَالبِــــلاد
فَيَا رَحِيْـمَ الرُّحَمَـا (2)       وَيا كَـرِيْمَ الْكُـــــرَمَا
أَفِضْ أَفِضْ غَيْثَ السَّـما      فِى الأَرْضِ فَهِىَ لَـنَا مِـهَاد
رَحْمَةُ رَبِّي وَسِـعَتْ (2)      لِـكُلِّ شَـئٍ  جَـــمَـعَتْ
عَـادَاتُهَا مَا انْقَـطَعَتْ         وَلَـمْ تَـزَلْ بِالإزْدِيَـــاد
بِالْمُصْطَفَى جُدْ يا كَرِيم (2)     فَـهُوَ الرَّؤُوفُ بِنَا الرَّحِيْــم
مَنْ كَانَ فِى العِلْمِ القَدِيْم       مِنْـهُ الوُجُـودُ  مُسْـــتَفَاد
صَلَّى عَلَيْــهِ اللّهم (2)       غَيْـثُ السَّـمَاءِ انْسَــجَمَا
وَقَـدْ هَـمَا فَـعَمّـَمَـا      كُلَّ الأبَاطِــحِ وَالوِهَــاد
وَآلِــهِ وَصَحْــبِهِ (2)      وَرَهْـطِهِ وَحِــــــزْبِهِ
فَـهُمْ  غُيُـوثٌ سُـحْبِهِ       لِلْخَـلْقِ فِى نَهْـــجِ السَّدَاد
فَاغْفِرْ لِلنَّاظِمِ يَا تَوَّاب (2)      أَيْضًا وَالقَـارئِ يـا وَهَّـاب
عَـبْدٌ وَقِيْعٌ فِى الأَعْتَاب       يَرْجُـو النَّجَاةَ  فِى المَــعَاد